ثقافة الضرب والضريب بالمغرب

 في الدول المتقدمة كل الناس والمؤسسات يسيرون وفق مخططات، أما نحن في المغرب “غير كنضربو ونخطاو”. وحتى إذا لم نخطئ فإن الإنجاز الوحيد الذي سيتحقق حسب هذا المثل هو “الضريب”، علما أن هذا الأخير يهدم أكثر مما يبني. وإذا لم تقتنع عزيزي القارئ بهذا الكلام لا تنتظر مني أن أقول لك خذ قسطا من الراحة كي تستطيع التركيز واستخدام المخ الموجود في رأسك، بل أقول لك بكل بساطة: إذا لم تفهم فأنت “مضروب في عقلك”، لذلك الحل الوحيد هو”سير ضرب راسك مع حيط”..فيا لها من وسائل للإقناع…


آسف على العبارات السابقة، لكن لم أجد طريقة أخرى، كي “أضرب” لك مزيدا من الأمثلة المغربية التي توضح “فلسفة الضرب”، لكن إذا تعجبت من كون “الضرب” فلسفة، أقول لك: بعد أن أصبحت “عفا الله عن اللصوص الذين ضربوا الميزانية” فلسفة، بدل الضرب على أيديهم بقوة؛ فكل شيء، من الآن فصاعدا، يمكنك اعتباره فلسفة.


المشكلة هي أنه حتى عملية الضرب الرياضية أصبحت عندنا مقترنة بـ”الضريب”: فالتلميذ في المدرسة لا يمكنه أن يحفظ جدول الضرب إلا بالضريب، وكأن حفظ جدول الضرب أهم من حفظ حياة الإنسان وسلامته. ولأن ذلك التلميذ الصغير يعرف أن سلامته أولى من جدول الضرب، فإنه يكره الضريب وضرب الأرقام ويفضل أن” يضربها بسلتة من المدرسة”.



نفس الشيء ينطبق على معاملة الزوجة التي أصبحت عندنا أيضا بالضرب، وحتى الذي ليس له زوجة كي يضربها يقول لك: “مالي واش ضاربني الله باش نتزوج”. أما بالنسبة للفتيات غير المتزوجات، فالعكس تماما، حيث يبحثن عن “نقرة فين يغبر نحاسهم”، فإن لم يجدن أي فضة فإنهن يكتفين بأي معدن متوفر، ويعملن بالمثل القائل: “ضربي الحديد ما حدو سخون”، أما إذا لم يجدن هذا الحديد فإنهن قد يلجأن إلى إحدى المشعوذات المعروفات ب “ضريب الكارطة”، عساهن يجدن من يضربن معه الكاغيط.


وهناك أيضا بعض الأشخاص عندما يملؤون “كناش الكريدي” عن آخره، فإنهم عوض أن “يضربو على جيبهم” ويسددوا ديونهم، فإنهم “كيضربوها بنكرة لمول الحانوت”. أما من قام بتسديد ما عليه من دين فإنه يقول له: “الله يرحم ليك الوالدين، سير أنا بغيتك عمر العين تضربك وو… ما تنساش تضرب على داك الكريدي”. أما من تمادى ولم يسدد ما عليه من دين، فمصيره -كما تعلم- حبس عكاشة لكن بيني وبينك: “والله ما عرفت بشحال غادي يضربو القاضي من عام ديال الحبس”.


وفي الختام أخلي مسؤوليتي من تبعات كل الكلام الوارد أعلاه لأني لست أنا الذي قلته لأنه: “كانوا ضاربيني الجنون”، أي العفاريت والتماسيح…

لقراءة المقال على موقع هسبريس انقر هنا

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

توضيح بخصوص رأي الشيخ الشعراوي والكيالي حول عذاب القبر

لا تضعوا كل الكرات الأرضية في سلة واحدة

سد يأجوج ومأجوج في القرآن وحقيقة الأرض المجوفة